سيدة نفسي بهمسات الروح

الثلاثاء، 24 يناير، 2012

تفــــكك قطار الهوى.


قطار من الماضي مليئ بالذكرياات
الجميلة والبشعة ..
تعيشها الصفحات المتناثرة
بالحب والعذاب يتخلده
الحب ,,,الفراق ,,,الصعااب
مقاعد المحبين للذكرياات آهات وأهاات
سرعتها كسرعة الزمن الخالد
الذي ينتابه الشوق والحنين..
وحاضرة يتعايش الحب والتجوال معآ
والزمن الذي يترك في طياته الرهبة,,,
إلى مافي الماضي من,,
إعمار,,,وأشعار ,,,وجرووح
وحروف ,,,, وكلمات
متنقلة من جيل إلى جيل تفتخر به
الأيام,,,,,,
حديد في حديد,,,مسارات متجاذبة إلى
بعضها بأعمدة متراكبة متزاحمة
إلى جوانبها ,, التي تطويها
المسافات البعيدة ,,, القريبة
تجمعها,,
زحمة وحركة بين الحاضر والماضي
قطار الزمن يتساااابق مع الزمن الأتي..
متقااربة ,,, متباعدة الأيام والسنين
...
كيف ,, وكيف ,, وكيف,,؟؟
تقلبها الصفحات وتطويها
بحركة سريعة بكل الأحاسيس,
قطار يتلف الحاضر بالأنين
إحساس حب
حب بإحساس متفاعل بين قلوب البشر
بين طيات الحنين وهفوات الشوق..
إلى .... لقاء تتعداه البصر
قلوب متفتحة خضراء...
ليس بها شوكة جارحة
تتحدى جمود الصخر..
حنان يتزايد .. يتباعد ..بين جفون العين
وحقول المزارع..
قسوة ... ألم ....... حزن ....وحنين
ترسم البسمة على ... شفاه المحبين
أهات في حضن الحاضر والمستقبل
حب تولده الحنايا الذائبة في
عصر التبلد من المشاعر
حياة مستقبلية تائهة في بحور الزمن
ينتابي الشوق .... إلى أحضان الغرام.
الهدوء البارد..في غصن تتفاوت أوراقه
بين الحين والأخر..
كلها مسارات متقاربه من .. الحين واللهفه
الشاغبة المليئة بأسوار..
مذهبة من الصفحات الدافئة..
والحب الهايم...في قلوب مليئة
بالحنان في حياة البشر
دموعي
أبكي من حرقة مابي....أبكي بجهشة الصوت أبكي
مكبوت صوتي .. وأدمعي تنصاب على وجنتي
سيل يذرف بقوة الحزن .. ولاتريد التوقف
تحكي ماحصل لي ... وتنادي بأعلى صوتي ..
بصمت البكاء
ياويل قلبي منه ...على أيامي وجراحي
وأهاتي التي في داخلي
متوجعة أنا ... ومتوجعة من ألمه لي...
ياويل قلبي... أصرخ
أصرخ ياقلبي وأحكي وأشتكي
ياليته من صمتي ....يداوي وجعي
أبات ضريرة العين ... والهم داخلي
من رؤيته يقهر حالي وحالي
ياليتك تعرف الحب ...
وتخاف علي من أوجاعي
ياليتك تحس أني حاقدة عليك ..
وأنت لا تبالي بمشاعري ولا بإحساسي ...
أبتعد عني فإني لاأريدك ...لاأحبك
فمشاعرك الباردة أتلفت مابي من مشاعر
كنت أريد يدك تمدها لتمسح دمعتي
وتبعد عني همومي ........... وأحزاني
اسمع ... اسمع صرخة قلبي ... وهي تناديك
وانظر إلى دموعي كم هي تذرف وتذرف من
أفعلك بي..
يكفي ياعين ... لا تدمعي
وياقلب لاتحزن ... فإني أريده أن
يبتعد ... ويكفي ماجاءني من مر العذاب .